بيان صحفي

رسالة الأمين العام بمناسبة يوم الأغذية العالمي

١٦ أكتوبر ٢٠٢١

  •          إني أدعوكم، في يوم الأغذية العالمي هذا، إلى أن تنضموا إلينا ونحن نلتزم باتخاذ إجراءات تحوُّلية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال المنظومات الغذائية التي توفر تغذية أفضل وبيئة أفضل وحياة أفضل لكل شخص.

         إن يوم الأغذية العالمي ليس مجرد تذكير بأهمية الغذاء لكل شخص على كوكب الأرض، بل هو دعوة إلى العمل لتحقيق الأمن الغذائي في جميع أنحاء العالم.

         واليوم، لا يستطيع ما يقرب من 40 في المائة من الجنس البشري - ثلاثة بلايين شخص - تحمل تكاليف نمط غذائي صحي.

         فالجوع آخذ في الازدياد.

         وكذلك نقص التغذية والسمنة.

         وقد ازداد الوضع سوءا بسبب الآثار الاقتصادية لجائحة كوفيد-19.

         فقد أدت الجائحة إلى عجز 140 مليون شخص إضافي عن الحصول على الغذاء الذي يحتاجونه.

         وفي الوقت نفسه، فإن الطريقة التي ننتج بها الأغذية ونستهلكها ونهدرها تُلحق خسائر فادحة بكوكبنا.

         وتسبب ضغطا هائلا على مواردنا الطبيعية ومناخنا وبيئتنا الطبيعية - وتكلفنا تريليونات الدولارات سنويا.

         وكما يُبرِز موضوع هذا العام بوضوح، فإن القدرة على التغيير في أيدينا.

         ”أفعالنا هي مستقبلنا“.

         وفي الشهر الماضي، اجتمع العالم لحضور مؤتمر قمة الأمم المتحدة المعني بالمنظومات الغذائية.

         وقطعت البلدان على نفسها التزامات جريئة بإحداث تحول في المنظومات الغذائية.

         وبجعل الأنماط الغذائية الصحية أيسر تكلفةً وأقرب منالا.

         وبزيادة كفاءة المنظومات الغذائية ومتانتها واستدامتها في كل خطوة - من الإنتاج والتجهيز إلى التسويق والنقل والتسليم.

 

 

         إن بإمكاننا جميعا أن نغير الطريقة التي نستهلك بها الطعام، وأن نعتمد مِن الخيارات ما هو أوفرُ صحةً - لأنفسنا ولكوكبنا.

         ففي منظوماتنا الغذائية، هناك أمل.

         إني أدعوكم، في يوم الأغذية العالمي هذا، إلى أن تنضموا إلينا ونحن نلتزم باتخاذ إجراءات تحوُّلية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال المنظومات الغذائية التي توفر تغذية أفضل وبيئة أفضل وحياة أفضل لكل شخص.

رسالة الأمين العام بمناسبة يوم الأغذية العالمي

كيانات الأمم المتحدة المشاركة في هذه المبادرة

الأهداف التي ندعمها عبر هذه المبادرة