UNFPA sounds the alarm on dire situation facing women and girls in Syria, As conflict enters its 10th year

Women and girls in Syria have repeatedly stated that they seldom feel safe due to the risk of violence, emphasizing the need for prevention services and the necessity of delivering consistent, quality services to survivors.

NEW YORK, USA, 16 March 2020 - UNFPA, the United Nations sexual and reproductive health agency, expresses increasing concern about the women and girls trapped in the escalating humanitarian situation in Syria, especially in the north-west, where hostilities have caused mass displacement, human suffering and damage to civilian facilities. Women and girls continue to bear the brunt of this crisis, struggling to survive and care for traumatized children, as the conflict enters its 10th year. Some 960,000 people are estimated to have been displaced since December, 80 per cent of whom are women and children, and approximately 25,000 of whom are currently pregnant.

 

Reproductive health services have been severely disrupted and the risk of gender-based violence is escalating, along with child marriage. Women and girls in Syria have repeatedly stated that they seldom feel safe due to the risk of violence, emphasizing the need for prevention services and the necessity of delivering consistent, quality services to survivors. UNFPA’s operations in north-west Syria have suffered as a result of the hostilities both directly and indirectly.

 

“The situation in Syria remains critical and we are deeply concerned about the dire conditions women and girls are having to face on a daily basis. Millions of women and girls continue to pay a high price for a conflict they had no role in creating,” said Dr. Natalia Kanem, Executive Director of UNFPA.  “They will continue to depend on UNFPA and our partners to provide life-saving support until this crisis is over. The sexual and reproductive health and rights, and the dignity and protection of women and girls are not negotiable”.

 

Since December 2019, UNFPA has had to close 7 service delivery points serving 13,000 people due to the escalated conflict and constrained humanitarian access. In the past couple of weeks alone, two health centres and two mobile clinics, serving around 6,000 people on a monthly basis, have had to cease operations, while three safe spaces that provide life-saving services to women and girls in the area have been suspended.

 

Midwives operating in Syria report that there has been a sharp increase in cases of early deliveries, miscarriages, and low-weight births. Pregnant women are asking for Caesarean deliveries out of fear of going into labour while on the move and without medical care. They have also noted that violence against women has become “routine.”

 

When the guns fall silent, it does not mean the suffering of women and girls stops. The suffering and abuse that women and girls are exposed to is long-term,” said Luay Shabaneh, UNFPA’s Regional Director for the Arab States. “If a child at age 13 or 14 has been married, she will be exposed to suffering until the end of her life. Women’s issues should be a top priority in the immediate humanitarian response to the crisis to save lives, as well as in development work.”

 

As of December 2019, UNFPA and partners continued to support affected communities in Syria through 67 safe spaces where women and girls can find services, information and psychosocial support; 15 youth centers; 29 emergency obstetric care facilities; 98 primary healthcare facilities and 97 mobile clinics.

 

“During all crises, whether it is the COVID-19 or any other health crisis, women often sacrifice their own health for the health of others. They give support to older people, to children, to the economic situation of their household. In doing so, they forget to take care of their own health. Therefore, their health should be a priority at all times,” added Shabaneh.

 

Over the past three years, UNFPA has reached 7.6 million affected Syrian people region-wide with life-saving health services, and prevention and response to gender-based violence. An overstretched health system and the continued risk of attacks against health-care facilities challenge the delivery of sexual and reproductive health services, and the risk of gender-based violence remains acute.

 

UNFPA estimates that there is a funding gap of $57 million for its programmes in Syria and approximately 13 million people require assistance across the country, including 3.4 million women and girls of reproductive age.

 

 

Interviews and more information:

 

To request an interview with UNFPA’s Regional Director for the Arab States, Luay Shabaneh, please contact:

Samir Aldarabi: +201068484879; aldarabi@unfpa.org

 

For general enquiries, please contact:

Malene Arboe-Rasmussen:  +1 201 253 6679; arboe-rasmussen@unfpa.org

Eddie Wright: +1 917 831 2074; ewright@unfpa.org

 

مع دخول النزاع في سوريا عامه العاشر.. صندوق الأمم المتحدة للسكان يدق ناقوس الخطر على الوضع الصعب الذي يواجه النساء والفتيات في سوريا

 

يويورك، 16 آذار/مارس 2020- يعبر صندوق الأمم المتحدة للسكان، منظمة الأمم المتحدة المعنية بالصحة الجنسية والإنجابية ،عن قلقه المتزايد إزاء أوضاع النساء والفتيات المحاصرات بسبب التدهور المتزايد في الوضع الإنساني في سوريا ، وخاصة شمال غرب البلاد، حيث تسببت الأعمال العدائية في نزوح جماعي ومعاناة بشرية وأضرار بالمرافق المدنية. ومع دخول النزاع عامه العاشر، لا تزال النساء والفتيات يتحملن وطأة هذه الأزمة ويكافحن من أجل البقاء ورعاية الأطفال المصابين بصدمات حيث يقدر عدد النازحين بحوالي 960.000 شخص منذ ديسمبر ، 80٪ منهم من النساء والأطفال ، وحوالي 25.000 من النساء حوامل.

وبسبب تصاعد حدة النزاع تعطلت خدمات الصحة الإنجابية بشدة وتزايد خطر العنف القائم على النوع الاجتماعي وزواج الأطفال ، وقد أبلغت نساء وفتيات في سوريا مراراً أنهن نادراً ما يشعرن بالأمان بسبب خطر العنف وشددن على الحاجة إلى خدمات الوقاية وضرورة تقديم خدمات متسقة وذات جودة للناجيات. ولقد عانت عمليات صندوق الأمم المتحدة للسكان في شمال غرب سوريا نتيجة للأعمال العدائية بشكل مباشر وغير مباشر.

 

وقالت الدكتورة ناتاليا كانيم، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان إن الوضع في سوريا لا يزال حرجًا، ونحن قلقون للغاية بشأن الظروف الصعبة التي تواجهها النساء والفتيات بشكل يومي. وأضافت كانيم أن ملايين النساء والفتيات يواصلن دفع ثمن باهظ لصراع لم يكن لهن دور في نشوبه، "سيستمر اعتمادهن على صندوق الأمم المتحدة للسكان وشركائه لتقديم الدعم المنقذ للحياة حتى انتهاء هذه الأزمة. الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية ، وكرامة وحماية النساء والفتيات غير قابلة للتفاوض": قالت كانيم.

 

ومنذ كانون أول / ديسمبر 2019 ، اضطر صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى إغلاق 7 نقاط لتقديم الخدمات تخدم 13000 شخص بسبب النزاع المتصاعد وتقييد وصول المساعدات الإنسانية. وفي الأسبوعين الماضيين، اضطر مركزان صحيان وعيادتان متنقلتان، تخدمان حوالي 6000 شخص شهريا ، إلى التوقف عن العمل ، في حين تم تعليق العمل في ثلاثة أماكن آمنة توفر خدمات منقذة للحياة للنساء والفتيات في المنطقة.

 

وأبلغت القابلات العاملات في سوريا أن هناك زيادة حادة في حالات الولادات المبكرة والإجهاض والمواليد الجدد الذين يعانون من نقص الوزن. وتطلب الحوامل إجراء عمليات ولادة قيصرية خوفًا من دخول المخاض أثناء التنقل وبدون رعاية طبية. كما لاحظن أن العنف ضد المرأة أصبح "روتينيّا".

ويقول الدكتور لؤي شبانه، المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان لمنطقة الدول العربية، إنه حين تصمت المدافع ، فهذا لا يعني أن معاناة النساء والفتيات تتوقف، إن تداعيات وآثار المعاناة وسوء المعاملة التي تتعرض لها النساء والفتيات تستمر لأمد بعيد، فإذا تزوجت فتاة في سن 13 أو 14 سنة ستعاني من ذلك طوال حياتها. وأضاف شبانه أنه يجب أن تكون قضايا المرأة على رأس الأولويات في الاستجابة الإنسانية الفورية للأزمة لإنقاذ الأرواح وكذلك في جهود التعافي وتحقيق التنمية.

ومنذ ديسمبر 2019 ، واصل صندوق الأمم المتحدة للسكان وشركاؤه دعم المجتمعات المتضررة في سوريا من خلال 67 مساحة آمنة حيث يمكن للنساء والفتيات تلقي الخدمات والمعلومات والدعم النفسي والاجتماعي و 15 مركزا للشباب و 29 من مرافق رعاية التوليد في حالات الطوارئ و 98 من مرافق الرعاية الصحية الأولية و97 عيادة متنقلة.

 

ويضيف الدكتور لؤي شبانه أنه وخلال جميع الأزمات ، سواء كانت في وقت تفشي فيروس كورونا المستجد (COVID-19 ( أو أي أزمة صحية أخرى ، غالبًا ما تضحي المرأة بصحتها من أجل صحة الآخرين. فهن يقدمن الدعم لكبار السن والأطفال ويقع على عاتقهن التعامل مع تردي الوضع الاقتصادي لأسرهن. وبذلك يهملن العناية بصحتهن. وشدد شبانه أن صحة النساء والفتيات يجب أن تكون في الأولوية لذلك في جميع الأوقات.

 

وفي السنوات الثلاث الماضية، وصل صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى 7.6 مليون شخص سوري متضرر في جميع أنحاء المنطقة من خلال الخدمات الصحية المنقذة للحياة، والوقاية من العنف القائم على النوع الاجتماعي والتصدي له. يشكل الضغط المتزايد الواقع على النظام الصحي والخطر المستمر للهجمات ضد مرافق الرعاية الصحية تحديا لتقديم خدمات الصحة الجنسية والإنجابية ، ولا يزال خطر العنف القائم على النوع الاجتماعي كبيرا.

 

يقدر صندوق الأمم المتحدة للسكان أن هناك فجوة تمويلية تبلغ 57 مليون دولار لبرامجه في سوريا وأن حوالي 13 مليون شخص يحتاجون إلى المساعدة في جميع أنحاء البلاد ، بما في ذلك 3.4 مليون امرأة وفتاة في سن الإنجاب.

Media Contacts
UN entities involved in this initiative
UNFPA
United Nations Population Fund