The Secretary-General’s Message on World Autism Awareness Day 2 April 2020

The rights of persons with autism must be taken into account in the formulation of all responses to the COVID-19 virus. On World Autism Awareness Day, let us stand together, support each other and show solidarity with persons with autism.

On World Autism Awareness Day, we recognize and celebrate the rights of persons with autism.  This year’s observance takes place in the midst of a public health crisis unlike any other in our lifetimes — a crisis that places persons with autism at disproportionate risk as a result of the coronavirus and its impact on society. 

 

Persons with autism have the right to self-determination, independence and autonomy, as well as the right to education and employment on an equal basis with others.  But the breakdown of vital support systems and networks as a result of COVID-19 exacerbates the obstacles that persons with autism face in exercising these rights. We must ensure that a prolonged disruption caused by the emergency does not result in rollbacks of the rights that persons with autism and their representative organizations have worked so hard to advance.

 

Universal human rights, including the rights of persons with disabilities, must not be infringed upon in the time of a pandemic. Governments have a responsibility to ensure that their response includes persons with autism. Persons with autism should never face discrimination when seeking medical care.  They must continue to have access to the support systems required to remain in their homes and communities through times of crisis, instead of facing the prospect of forced institutionalization.

 

We all have a role to play in ensuring that the needs of people who are disproportionately impacted by COVID-19 are met during this difficult period. Information about precautionary measures must be provided in accessible formats. We must also recognize that when schools employ online teaching, students with non-standard ways of learning may be at a disadvantage. The same applies to the workplace and working remotely. Even in these unpredictable times, we must commit to consulting persons with disabilities and their representative organizations, and ensuring that our non-traditional ways of working, learning, and engaging with each other, as well as our global response to the coronavirus, are inclusive of and accessible to all people, including persons with autism.

 

The rights of persons with autism must be taken into account in the formulation of all responses to the COVID-19 virus. On World Autism Awareness Day, let us stand together, support each other and show solidarity with persons with autism.

 

رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد

2 نيسان/أبريل 2020

 

    في اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، نعترف بحقوق الأشخاص المصابين بمرض التوحد ونحتفل بها. ويقع احتفال هذا العام في خضم أزمة في الصحة العامة لم نشهد لها مثيلا طوال حياتنا - أزمة تعرض الأشخاص المصابين بالتوحد لخطر لا يتناسب مع وضعهم نتيجة لفيروس كورونا وتأثيره في المجتمع.

    وللأشخاص المصابين بالتوحد الحق في تقرير المصير، والاستقلال وإدارة شؤونهم بأنفسهم، وكذلك الحق في التعليم والعمل على قدم المساواة مع الآخرين. ولكن انهيار نُظم وشبكات الدعم الحيوي نتيجة لمرض فيروس كورونا (كوفيد-19) يزيد من صعوبة العقبات التي يواجهها الأشخاص المصابون بالتوحد في سياق ممارسة هذه الحقوق. ويجب أن نضمن ألا يؤدي أي تعطيل مطول ناجم عن حالة الطوارئ إلى انتكاسات في الحقوق التي جَهِد الأشخاص المصابون بالتوحد والمنظمات الممثلة لهم للنهوض بها.

    ويجب عدم انتهاك حقوق الإنسان العالمية، بما في ذلك حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، عندما تتفشى الأوبئة. وتقع على عاتق الحكومات مسؤولية ضمان أن تشمل استجابتها مراعاة الأشخاص المصابين بالتوحد. وينبغي ألا يواجه الأشخاص المصابون بالتوحد أبدا التمييز عند التماس الرعاية الطبية. ويجب الاستمرار بإتاحة إمكانية وصولهم إلى نظم الدعم اللازمة لبقائهم في بيوتهم ومجتمعاتهم المحلية طوال فترات الأزمات، بدلا من مواجهة احتمال الإيداع القسري في المؤسسات.

    وعلينا جميعا أن نقوم بدور في كفالة تلبية احتياجات الأشخاص الذين يتأثرون أكثر من غيرهم بمرض فيروس كورونا (كوفيد-19) خلال هذه الفترة الصعبة. ويجب تقديم معلومات عن التدابير الوقائية في أشكال يسهل الوصول إليها. ويجب علينا أيضا أن نعترف بأنه عندما تستخدم المدارس التعليم عبر الإنترنت، فإن الطلاب الذين يستخدمون طرقا غير معيارية للتعلم يمكن أن يكونوا في وضع غير مؤات. وينطبق الأمر نفسه على مكان العمل وعلى العمل من بعد. وحتى في هذه الأوقات التي لا يمكن التنبؤ بها، يجب أن نلتزم بالتشاور مع الأشخاص ذوي الإعاقة والمنظمات التي تمثلهم، وضمان أن تكون أساليبنا غير التقليدية في العمل، والتعلم والتواصل بعضنا مع بعض، وكذلك استجابتنا العالمية لفيروس كورونا، شاملة للجميع وفي متناول الناس كافة، بمن فيهم الأشخاص المصابون بالتوحد.

    ويجب أن تؤخذ حقوق الأشخاص المصابين بالتوحد في الاعتبار عند صياغة جميع الاستجابات لمرض فيروس كورونا (كوفيد-19). وفي اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، دعونا نقف معا، وندعم بعضنا بعضا ونبدي تضامننا مع الأشخاص المصابين بالتوحد.

UN entities involved in this initiative
WHO
World Health Organization