Statement by WHO Regional Director Dr Ahmed Al-Mandhari on COVID-19

I cannot stress enough the urgency of the situation. We have a window of opportunity to limit the spread of COVID-19 in our region, and we need to act quickly.

In just one week, the number of COVID-19 in the Eastern Mediterranean Region has almost doubled, from 32,442 cases on 26 March to 58,168 cases on 2 April. New cases have been reported in some of the most vulnerable countries with fragile health systems. Even in countries with stronger heath systems, we have seen a worrying spike in the numbers of cases and deaths reported.

I cannot stress enough the urgency of the situation. We have a window of opportunity to limit the spread of COVID-19 in our region, and we need to act quickly.  Government leadership is vital.  A whole-of-government and whole-of-society approach are absolutely necessary for an effective response.  

The increasing numbers of cases show that transmission is rapidly occurring at local and community levels. There are two ways in which this transmission can be controlled.

First, countries need to be more aggressive in testing all suspected cases, tracing all contacts, and ensuring proper isolation measures. Isolation of confirmed cases is critical and requires scaling up in many countries. These actions are critical to controlling and reducing transmission of the disease and changing the course of this pandemic.

Suspected and confirmed cases must be removed from the community and placed in hospitals, temporary facilities or other appropriate settings with proper infection and control measures. Where needed, temporary isolation centres must be established.

There must be greater focus on identifying and isolating even mild cases that can silently advance the pandemic. Health workers must be properly protected as they can be most at risk of contracting the disease.

Second, people need to maintain stricter physical distancing practices and more stringent hygiene behaviors. It should be clear by now to every how important these measures are to protect themselves and their loved ones. 

Stay home, stay safe is not just a slogan, it is a life-saving reminder. Anyone showing suspected symptoms of fever and cough must self-isolate, avoid all contact with others, and quickly seek medical care if they have trouble breathing.

I know that several contexts in our Region, such as camp settings, represent high-risk environments for transmission of the virus and can make physical distancing a challenge. We are working hard to ensure that people who are most vulnerable are protected, and able to get tested and treated without delay or interruption.

We still have a window of opportunity, but this window is slowly closing day by day. Our regional vision is based on safeguarding the health of all people by all people, so countries, communities, and individuals have an equally important role to play. COVID-19 can only be controlled using aggressive, appropriate measures, and an inclusive approach that is built around solidarity and action, protecting every individual’s rights to life and health. We cannot allow this virus to take hold of our Region.

 

بيان الدكتور أحمد بن سالم المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، بشأن مرض كوفيد-19

 

2 نيسان/أبريل 2020

في خلال أسبوع واحد فقط، تضاعف عدد حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 في إقليم شرق المتوسط، من  32,442 حالة في 26 آذار/مارس إلى 58,168  حالة في 2 نيسان/أبريل. كما تم الإبلاغ عن حالات جديدة في بعض البلدان الأكثر عُرضة للخطر ذات النُظُم الصحية الهشة. وحتى في البلدان ذات النُظُم الصحية الأكثر رسوخاً، شهدنا ارتفاعاً مثيراً للقلق في عدد حالات الإصابة والوفيات المُبلَّغ عنها.

ولا أستطيع أن أؤكد بما فيه الكفاية على خطورة الوضع الراهن. ولا تزال الفرصة أمامنا سانحة للحدّ من انتشار مرض كوفيد-19 في إقليمنا، ونحتاج إلى اتخاذ إجراءات عاجلة. القيادات الحكومية لها دورٌ محوري. واتباع نهج يشمل الحكومة بأكملها والمجتمع بأسره ضروريٌ لتحقيق استجابة فعَّالة.

ويشير التزايد في عدد الحالات إلى سرعة انتقال المرض على الصعيدين المحلي والمجتمعي. وهناك طريقان لمكافحة انتقال المرض هذا.

أولاً، يجب على البلدان أن تكون أكثر صرامة في اختبار جميع الحالات المُشتبه في إصابتها، وتتبُّع جميع المُخالِطين، وتنفيذ التدابير المناسبة للعزل. وعزل حالات الإصابة المؤكدة أمرٌ بالغ الأهمية، ويجب توسيع نطاقه في الكثير من البلدان. وهذه الإجراءات ضرورية للغاية لمكافحة انتقال المرض والحدّ منه، وتساهم في تغيير اتجاه هذه الجائحة.

وينبغي عزل حالات الإصابة المؤكدة والمُشتبه فيها عن المجتمع، وإدخالهم إلى المستشفيات أو مرافق مؤقتة أو غيرها من الأماكن الملائمة حيث تُطبق تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها المناسبة. ويجب إنشاء مراكز مؤقتة للعزل، حسب الاقتضاء.

وينبغي التركيز أكثر على تحديد حالات الإصابة، حتى الخفيفة، وعزلها، لأنها تساهم في انتشار صامت للجائحة. ويجب تزويد العاملين الصحيين بالحماية المناسبة، لأنهم الأكثر عُرضة لخطر الإصابة بالمرض.

وثانياً، يجب على الناس الحفاظ على التباعد البدني وممارسات النظافة الشخصية على نحو أكثر صرامة. والآن، ينبغي أن يتضح للجميع مدى أهمية هذه التدابير في حماية أنفسهم وأحبائهم.

التزموا بالبقاء في المنزل، وحافظوا على سلامتكم، وهذا ليس مجرد شعار بل رسالة تذكيرية لإنقاذ الأرواح. ويجب على أي شخص تظهر عليه أعراض الحمى والسعال أن يعزل نفسه، ويتجنب مخالطة الآخرين تماماً، ويلتمس الرعاية الطبية على الفور إذا شعر بصعوبة في التنفس.

وأعلم أن سياقات عديدة في إقليمنا، مثل المخيمات، تُمثِّل بيئة شديدة الخطورة لانتقال الفيروس في ظل صعوبة التباعد البدني. ونعمل جاهدين على ضمان حماية الأشخاص الأكثر عُرضة للخطر واختبارهم وعلاجهم دون انقطاع أو تأخير.

الفرصة أمامنا، ولكنها آخذة في التلاشي يوماً بعد يوم. وتعتمد رؤيتنا الإقليمية على حماية صحة الجميع بمشاركة الجميع، ولكلٍ من البلدان والمجتمعات المحلية والأفراد دورٌ متساوٍ في الأهمية. ولا يمكن مكافحة مرض كوفيد-19 إلا بتطبيق التدابير الصارمة والمناسبة، واتباع نهج شامل يستند إلى التضامن والعمل، وحماية حق كل فرد في الحياة والتمتع بالصحة. ولن نسمح لهذا الفيروس بالاستفحال في إقليمنا.

UN entities involved in this initiative
WHO
World Health Organization